Loading...
عفيفة 2018-02-11T17:09:26+00:00

Project Description

المساعدات الغذائية

تقع مخيمات اللاجئين الإرتريين في السودان ضمن المناطق الأكثر تصحراً وجفافاً في السودان، لذلك يعاني سكان تلك المناطق من النقص الحاد في الغذاء دائماً. فاللاجئون هناك بين مطرقة فقر المنطقة وجفافها وسندان المنظمات الدولية التي تجاهلت حاجة اللاجئين. إضافة إلى اللاجئين الإرتريين والنازحين اليمنيين في اليمن الذين يعانون من نفس المشكلة.

تسعى إيثار للإغاثة لتغطية الحاجات الضرورية للفئات الأكثر فقراً، بتقديم المساعدات الغذائية عبر كفالتها للأسر الفقيرة التي بلغت 500 أسرة لهذا العام 2017م بجانب توزيع 1000 طرد غذائي شهريا وتطمع في زيادة المساعدات الغذائية لحاجة الناس الماسة إلى ذلك.

إقرأ المزيد
0
أسرة فقيرة مكفولة
0
توزيع طرد غذائي شهريا
تبرع الآن

المشاريع الصغيرة

تقوم إيثار للإغاثة ببعض المشاريع الموسمية الصغيرة التي غالبا ما يقدمها أفراد يحاولون المساهمة في عمل الخير، ولكون قدراتهم محدودة فهم يستطيعون تقديم أشياء صغيرة غالباً ما تكون في المواسم كالأعياد مثلاً. ومن هذه المشاريع

فرحة العيد

فرحة العيد هي عبارة عن هدايا وملابس جديدة للأطفال تقدم للأيتام في يوم العيد، جاءت المبادرة الأولى في العام 2009م من مجموعة من المتطوعين الشباب في المملكة المتحدة، وكان غالبية هؤلاء الشباب من الفئة العمرية ما دون العشرين والذين هم في سن الدراسة، واستطاعوا جمع ما تيسر قبل العيد ليتم توزيعه على الأيتام في مخيمات اللجوء يوم العيد، حتى تكتمل فرحة الأيتام. ومن ثم استمرت الفكرة وكانت بادرة من إيثار للإغاثة لربط أبناء المهاجرين في الغرب والشرق الأوسط بالأطفال في مخيمات اللاجئين وجدانياً والتضامن معهم في معاناتهم.

زكاة الفطر

تقوم إيثار بتوزيع زكاة الفطر صبيحة عيد الفطر من كل عام، تقوم المنظمة بجمع ما يمكن جمعه من مناطق العالم في شهر رمضان، حيث يقوم المسلمون في أنحاء العالم بإخراج زكاة الفطر، فتقوم إيثار للإغاثة بجمع زكاة الفطر وتوزيعها على المحتاجين في مخيمات اللاجئين.

صدقات أخرى

تتميز إيثار للإغاثة بالتواصل الحميم مع جميع شرائح المجتمع بما فيها الطبقات محدودة الدخل، إيماناً منها بأن التبرع للعمل الخيري ليس له علاقة بما يملك الانسان من ثروات، وإنما هو قيمة إنسانية تجمع كل شرائح المجتمع. ومن ثمرات هذا التواصل أن يأتي لإيثار العديد من الصدقات المشروطة كعقيقة المولود، أو الفدية كإطعام المساكين، وكلها أمور تعبدية بالنسبة للمسلمين، فتقوم إيثار للإغاثة بتوزيعها على المحتاجين المستحقين في مخيمات اللاجئين الإرتريين في شرقي السودان أو اليمن.

عطاؤك يخفف معاناتهم

معا نصنع الفرق بتخفيف معاناة المجموعات الضعيفة

تطوع
تبرع الآن