Loading...
الكفالات 2018-02-11T17:00:53+00:00

كفالة الأيتام

في مناطق الحروب والكوارث غالباً ترتفع نسبة الأيتام والأرامل، فعلى حسب المسح الذي أجرته منظمة إيثار للإغاثة هناك أكثر من 5000 يتيم بحاجة إلى كفالة في تلك المنطقة، فقد هؤلاء الأطفال حنان الأب الذي كان يكفل لهم العيش الكريم على مستوى أقرانهم، لكن هؤلاء الآباء غادروا الحياة نتيجة الحروب أو في السجون، أو ماتوا وهم يبحثون عن عمل يكفل لهم ولأسرهم البقاء، حيث كثيراً ما يذهب القادرون من هذه المخيمات للبحث عن العمل في المشاريع الزراعية ويتعرضون هناك لأمراض الملاريا وسوء التغذية بالإضافة إلى العمل الشاق، ونتيجة عدم الرعاية الصحية يصبحون عرضة للموت.

ترعى إيثار في الوقت الحالي أكثر من 1000 يتيم بمساعدة بعض المنظمات والأفراد الفاعلين الذين يساهمون في كفالة الأيتام، وتهدف إيثار للإغاثة من كفالة الأيتام تأمين وضعهم الغذائي والصحي والتعليمي، وتوفير احتياجاتهم الضرورية وأنشطتهم الاجتماعية، بحيث يخرجون من دائرة الفقر والشعور بالنقص إلى مستويات تؤهلهم للخروج من الفقر، والمساهمة في تحسين أوضاع الآخرين من أفراد أسرهم والمجتمع.

يتيم ينادي

كفالة يتيم شهرياً

25 £ شهرياً

تعليم يتيم

5 £ شهرياً , 60 £ سنوياً

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ ، وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى ، وَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا قَلِيلًا

الأسرة الفقيرة

هذا المشروع يهدف إلى توفير الغذاء بشكل شهري للأسر الأكثر فقراً، حيث تحملت إيثار مسؤولية توزيع طرد غذائي يكفي لشهر للأسرة، وكان عدد الأسر التي يتم توزيع هذه الطرود عليها 150 أسرة في العام 2015م في مخيمات شرقي السودان، ارتفع عدد الأسر في العام 2016م إلى 500 أسرة.

الطرود الغذائية الموسمية

يعتبر شهر رمضان من أفضل المواسم في السنة في جمع المساعدات بسبب حضور الدافع الروحي والإكثار من عمل الخير لدى الصائمين، كما أن كثيرين من المحتاجين في هذه المخيمات يأملون من فاعلي الخير في هذا الشهر. لذلك تعمل إيثار للإغاثة على توزيع آلاف الطرود الغذائية على الأسر الأكثر حاجة في شهر رمضان من كل عام، فمثلاً وزعت إيثار للإغاثة في شهر رمضان 2015م 3200 طرد غذائي يكفي لشهر كامل.

الطالب الجامعي

اعتمدت إيثار ضمن كفالاتها كفالة الطالب الجامعي نتيجة لوصول عدد من الأيتام الذين كانت تكفلهم ووفرت لهم التعليم النموذجي في مجمعاتها التعليمية، أو عبر إشرافها عليهم في مدارسهم المحلية، للجامعات. وحقق هؤلاء الأيتام وغيرهم من أبناء الأسر الفقيرة درجات تضمن لهم المقعد الجامعي، إلا أن الظروف المعيشية السيئة لأسرهم تحرمهم من تحقيق مبتغاهم بمواصلة تعليمهم الجامعي، فعملت إيثار على تبني مشروع كفالة الطالب الجامعي. وإيثار على ثقة في جمهورها الداعم والمتبرع والمساهم أنه سيحقق للأسر الضعيفة حياة كريمة بتخرج أبنائها من الجامعات.

كفالة معلم

تمكنت إيثار للإغاثة في السنوات الماضية من بناء واستصلاح وترميم عدد من المدارس في شرقي السودان واليمن، وأعادت الأمل لآلاف الأطفال وأسرهم بعودتهم إلى مدارسهم القديمة أو تسجيلهم في مدارس جديدة، وسعياً من إيثار لضمان جودة التعليم كفلت مئات المدرسين، بجانب توفيرها ميزانيات ثابتة لإدارة هذه المدارس.
كفالة المدرس تهدف إلى توفير حياة كريمة لمدرسي المدارس حتى يتمكنوا من أداء واجبهم.

الوجبة المدرسية

قامت إيثار للإغاثة ضمن مشاريع الدفع في اتجاه الحد من الفقر ومحاربة الحاجة، من خلال تنمية وتطوير المجتمعات الفقيرة وتعليم النشء، باعتماد الوجبة المدرسية نتيجة لقلة المدارس وقطع بعض التلاميذ مسافات بعيدة للوصول للمدارس، كما أن أسرهم الفقيرة لا تستطيع توفير أي مبالغ لوجبة مدرسية.

ونظراً للظروف المحيطة بالتلاميذ والأهمية الكبرى لتعليم النشء تقوم إيثار للإغاثة بتقديم الوجبة المدرسية لتلاميذ ثمانية مدارس، فيها نحو 2000 تلميذ تلميذة؛ وذلك من أجل تشجيع التلاميذ وأولياء أمورهم على التعليم، وأظهرت الخطوة نتائج ملموسة في عدم تسيب التلاميذ وحضورهم إلى المدارس واستمرارهم في الدراسة.

عطاؤك يخفف معاناتهم

معا نصنع كل الفرق على تخفيف معاناة المجموعات الضعيفة

تطوع
تبرع الآن